أنباءٌ عن تسليم شرعيٍ بارزٍ في (داعش) نفسه للنظام


كلنا شركاء: رصد

تحدثت مصادر إعلامية عن هروب أحد أبرز شرعيي تنظيم “داعش” في دير الزور، ووصوله إلى الحسكة، بالتنسيق مع مجلس دير الزور العسكري التابع لقوات سوريا الديمقراطية (قسد).

ونقل موقع “عربي 21” عن مصدر خاص قوله إن “القيادي السابق في تنظيم داعش المدعو بشار حنيش المكنى بأبي معاوية؛ وهو الشرعي السابق لما يعرف بخط الجزيرة، وصل إلى مدينة الحسكة بالتنسيق مع المجلس العسكري والوحدات الكردية قبل أيام”، مبينا أن هذا القيادي “يسعى الآن لتسوية وضعه مع النظام عبر وساطة ضابط قريب له في جيش النظام يسمى حسن الجيجيان”.

وبحسب المصدر، فقد وصل اللواء المتقاعد (الجيجيان) الذي كان مسؤولاً في إدارة الحرب الكيمائية؛ إلى منطقة أم مدفع بريف الحسكة لتسوية وضع قريبه (حنيش)، مشيراً إلى أن الأخير كان وراء إعدام العشرات من أبناء مدينة الزور، بتهم الردة والتعامل مع الجيش الحر.

وأكد مدير “شبكة الخابور” المحلية، إبراهيم الحبش، وصول اللواء المتقاعد الجيجان إلى ريف الحسكة الأحد، قادماً من دمشق عبر مطار القامشلي، بهدف اصطحاب حنيش معه إلى دمشق.

ورجح الحبش أن يكون انضمام حنيش إلى التنظيم بتواطؤ مع النظام، ولم يستبعد تجنيد النظام له لاختراق التنظيم، مؤكداً أن أسرة حنيش لم تتخرط في الثورة حين كان الجيش الحر مسيطراً على مدينة دير الزور، بل على العكس كان لها مواقف “تشبيحية” للنظام، كما قال.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org