مصدر: محققون أمميون سيزورون مطار الشعيرات للتحقيق بالكيماوي


كلنا شركاء: رصد

قال مصدر في حكومة النظام اليوم الخميس، إن محققين أمميين حول الأسلحة الكيميائية، سيتوجهون هذا الأسبوع إلى قاعدة الشعيرات الجوية في ريف حمص للتحقيق بشن قوات النظام منها هجوما بغاز السارين على خان شيخون في نيسان الماضي.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن نائب الأمين العام لاتحاد القوى السورية، الدكتور سعد القصير، قوله إن زيارة محققين أمميين متخصصين في تحقيقات الأسلحة الكيميائية، قد يكون حلقة من مخطط تديره الولايات المتحدة لإدانة سوريا، مستدركا بالقول “ولكنه لن ينجح”.

وأضاف القصير أن “هؤلاء المحققين، المتواجدين في سوريا منذ يومين، والذين يسعون إلى التفتيش في القاعدة الجوية “الشعيرات”، في محافظة حمص، جاؤوا بتكليف أممي، ولكنهم يحملون معلومات مضللة بشأن الهجوم.”

ونشرت وسائل إعلام روسية نقلا عن مصدر دبلوماسي لم تحدد هويته، أن المحققين توجهوا الاثنين إلى دمشق، ومن المفترض أن يزوروا القاعدة الجوية السورية الواقعة في محافظة حمص بوسط البلاد.

ويأتي الإعلان عن هذه الزيارة بعد أسابيع قليلة من نشر الأمم المتحدة تقريرا حول الهجوم الكيميائي الذي استهدف مدينة خان شيخون السورية، والذي ردت عليه واشنطن بضربة صاروخية غير مسبوقة استهدفت القاعدة الجوية التابعة للنظام.

وأكد التقرير الأممي مسؤولية النظام عن هجوم خان شيخون الكيميائي، أعلنت لجنة التحقيق التابعة للأمم المتحدة في تقرير حول وضع حقوق الإنسان في سوريا في مطلع سبتمبر الماضي أنها جمعت “كما كبيرا من المعلومات” تشير إلى أن طيران النظام يقف خلف الهجوم الذي جرى في 4 نيسان أبريل الماضي وتسبب بمقتل 87 شخصا، واعتبرت اللجنة أن “استخدام غاز السارين.. من قبل القوات الجوية السورية يدخل في خانة جرائم الحرب”.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org