شبيحة حلب يفتحون جبهةً داخلها في موكب تشييع


زياد عدوان: كلنا شركاء

سادت حالة من الذعر والرعب في صفوف المدنيين، اليوم الخميس، نتيجة إطلاق الرصاص العشوائي بشكل مكثف وكبير خلال تشييع جنازة لأحد قتلى النظام في حي حلب الجديدة قرب جامع النور غربي مدينة حلب.

وتسبب إطلاق الرصاص الحي بالرشاشات المتوسطة والخفيفة بتخوف المدنيين في حي حلب الجديدة من اندلاع اشتباكات بين عناصر الشبيحة والأمن، خشية وقوع إصابات في صفوف المدنيين نتيجة الاشتباكات، ليتبين لاحقا بأن إطلاق الرصاص الحي وبشكل كثيف كان سببه تشييع أحد قتلى النظام الذين سقطوا خلال المعارك الدائرة في مدينة دير الزور.

وتشهد معظم أحياء مدينة حلب بشكل يومي تشييع قتلى من قوات النظام والميليشيات الموالية له بعد مقتلهم على يد كتائب الثوار أو على يد مقاتلي تنظيم داعش في ريف حمص وعلى أطراف مدينة دير الزور والتي تشهد اشتباكات عنيفة.

ومنعت الشرطة العسكرية التابعة للنظام منذ عدة أيام إطلاق الرصاص الحي عشوائيا خلال تشييع جنازة لأحد قتلى النظام في منطقة الراموسة غربي مدينة حلب، إلا ان هذا المنع لم يستمر أكثر من 24 ساعة، ليفتح الشبيحة جبهات برصاصهم الحي مع كل موكب تشييع






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org