موسكو: لم نقصف مناطق مأهولة في إدلب


كلنا شركاء: رصد

نفت وزارة الدفاع الروسية قطعيا، اليوم الجمعة، اتهامات موجهة إليها من قبل وزارة الخارجية الأمريكية بشن غارات جوية على مدينة إدلب السورية.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم الوزارة، اللواء إيغور كوناشينكوف، في بيان: “لا يقصف الطيران الروسي أثناء عملياته في سوريا مناطق مأهولة، وذلك خلافا للولايات المتحدة والتحالف الدولي بقيادتها والذي أحرز “انتصارا بارزا” في الرقة عن طريق مسح المدينة من على وجه الأرض”.

وأضاف كوناشينكوف، تعليقا على تحذير واشنطن مواطنيها من زيارة مدينة إدلب: “أما بخصوص مزاعم عن قصف سلاح الجو الروسي لمدينة إدلب، فإن الخارجية الأمريكية أقل ما يقال عنها إنها ليست محقة في هذا الأمر، ولا يوجد هناك ما يخشاه المواطنون الأمريكان”.

وجاءت تصريحات المسؤول الروسي بعد ارتكاب الطيران الروسي مئات المجازر في إدلب وغيرها من المحافظات السورية، من درعا إلى حلب ومن البوكمال إلى الساحل السوري، خلال عامين من التدخل الروسي في سوريا.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 1343 مدنياً على يد الروس حتى الثلاثين من أيلول الماضي في إدلب وحدها، و2762 في حلب، وقتلت روسيا حتى ذلك التاريخ 5233 سورياً موثقين بالاسم وفق أشد معايير التوثيق صرامة، بينهم 1417 طفلاً و886 امرأة.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org