مجزرةٌ إثر غاراتٍ روسيةٍ استهدفت معبراً نهرياً شرق دير الزور


سعيد جودت: كلنا شركاء

قضى نحو 20 مدنياً في حصيلةٍ أولية، وأُصيب عشرات آخرون بجروح، مساء أمس الخميس 19 تشرين الأول/أكتوبر، إثر غاراتٍ جويةٍ روسيةٍ استهدفت معبراً نهرياً قرب مدينة البوكمال في ريف دير الزور الشرقي.

وأفادت شبكة “فرات بوست” بأن حصيلة ضحايا مجزرة معبر مدينة البوكمال – الباغوز النهري ارتفعت إلى أكثر من 20 قتيلاً وعشرات الجرحى في صفوف المدنيين، بالإضافة إلى عدد من المفقودين، نتيجة غارات للطيران الحربي الروسي استهدفت المعبر مساء أمس.

كما قضى “أيهم حمود مجبل الهلال” متأثراً بجراحه نتيجة قصف الطيران الحربي على مفرق حويجة الغبرة بريف مدينة البوكمال قبل أيام، في حين قضى “محمد إبراهيم العبود الكسار” (أبو جمال) نتيجة غارات للطيران الحربي استهدفت ناحية البصيرة في ريف دير الزور الشرقي.

وفي السياق، أفادت شبكة “ديري نيوز” بأن قوات النظام وميليشياته سيطرت نارياً على منطقة حقل العمر النفطي، وانسحب عناصر تنظيم “داعش” من المنطقة المحيطة، في حين تحدثت مصادر إعلام موالية أن قوات النظام وميليشياته أصبحت على مشارف حقل العمر النفطي، بعد سيطرتها على قرية “ذيبان” على الضفة الشرقية لنهر الفرات شرق دير الزور.

ووثق ناشطون مقتل قرابة 20 عنصراً من قوات النظام والميليشيات التابعة له خلال المواجهات مع تنظيم “داعش” في اليومين الماضيين في دير الزور.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org