بالفيديو… (القيام) حركةٌ جديدةٌ تستهدف عناصر (قسد) شمال حلب


سامي الرج: كلنا شركاء

أعلنت “حركة القيام” العاملة في مناطق سيطرة ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية المكون الرئيسي لميليشيات سوريا الديمقراطية (قسد)، يوم السبت 21 تشرين الأول/أكتوبر، عن اغتيال أحد عناصر الميليشيا، عبر سلاح كاتم للصوت، في ريف حلب الشمالي.

وأظهر التسجيل المصور الذي بثته “حركة القيام” على مواقع التواصل الاجتماعي، “قيام عدة أشخاص باغتيال مقاتل في ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية، بالإضافة إلى وجود هوية مؤقتة مع المقاتل صادرة عن قيادة حزب“PYG”.

ولم تذكر الحركة أية تفاصيل أخرى عن الحادثة، ولم تحدد المنطقة التي نفذت فيها العملية، وحتى الآن لم تتبنى أي جهة مسؤوليتها أو علاقتها بتلك الحركة التي ما زالت مجهولة حتى الآن.

وكانت “حركة القيام”، قد أعلنت عن نشأتها في (16 تشرين الأول/أكتوبر) الجاري، وذلك “للحفاظ على وحدة الأراضي السورية وضد الميليشيات الكردية الانفصالية”.

وأكد بيان الحركة أن “أهدافها الوقوف ضد المشروع الإمبريالي الانفصالي من قبل الأحزاب الانفصالية الإرهابية الخائنة لأنه مشروع يهدد مستقبل وحدة أراضي سوريا والسوريين جميعا، وإننا في الحركة نعد أهلنا وشعبنا السوري ونقسم بأن نضالنا مستمر حتى عودة المهجرين إلى بلادهم وخروج الخونة المستعمرين الانفصاليين من أراضيهم لأنه حق لجميع السوريين الأحرار”.

وعقب الإعلان عن تشكيلها، تبنت الحركة مقتل أكثر من 4 عناصر من الوحدات الكردية، وبثت تسجيلات مصورة للعمليات التي تمت معظمها عبر مسدسات مجهزة بكواتم صوت.

وكان ثلاثة من القادة العسكريين في ميليشيا (YPG)، قتلوا يوم الإثنين 5 أيلول/سبتمبر الماضي، إثر تعرضهم لعملية اغتيال في ريف حلب الشمالي، حيث أكدت مصادر محلية أن أحد أبناء مدينة تل رفعت، قام باستهدافهم داخل سيارتهم، أثناء توجههم من مدينة تل رفعت إلى بلدة منغ في ريف حلب الشمالي.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org