قرارٌ يمنع التعرض للإعلاميين في إدلب


عبد الرزاق الصبيح: كلنا شركاء

أصدرت الإدارة المدنية للخدمات في محافظة إدلب يوم أمس السبت 21 تشرين الأول/أكتوبر، قراراً يقضي بعدم التّعرض للإعلاميين في المحافظة. ويأتي بعد قرارٍ من إدارة شؤون المهجّرين بمنع التّصوير دون موافقة.

وطلب مدير الإدارة المدنية للخدمات المقرّبة من “هيئة تحرير الشّام”، المهندس “محمد الأحمد”، في كتاب صادر أمس، من القوة التنفيذيّة في محافظة إدلب، عدم التّعرّض لمراسلي القنوات والوكالات الإعلاميّة، سواء كان الإعلامي يحمل تصريحاً بالتصوير للعمل الإعلامي أو لا.

ويأتي تعميم إدارة الخدمات في محافظة إدلب، بعد الجدل الكبير الذي سبّبه صدور قرار شفهي للإدارة العامة لشؤون المهجّرين المقرّبة من “هيئة تحرير الشّام” أيضاً، قبل يومين، والذي يقضي بمنع تصوير أي مادة إعلاميّة بدون موافقة الإدارة على الّتصوير.

وذهبت إدارة شؤون المهجّرين إلى أبعد من ذلك، فقد طلبت من الإعلاميّين الاطّلاع على الموضوع والنصّ الكتابي، وضرورة الموافقة عليه أيضاً، كما قالت إنها ستُرسل مع الإعلامي مرافق بعد حصوله على الموافقة.

ولاقى صدور التّعميم الجديد أمس ترحيباً كبيراً في صفوف الإعلاميّين، والذين قالوا إنهم كانوا دائماً عوناً وسنداً للثّورة السّوريّة منذ انطلاقتها، ولم يتأخّروا عن واجبهم في نقل الحقيقة وفضح ممارسات النظام وحلفائه على مدى سنوات، ودفعوا ثمن ذلك دماً، ولازالوا يدفعون.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org