النظام يُخلي مواقع قريبة من قاعدة (التنف) في البادية السورية


محمد كساح: كلنا شركاء

أخلى النظام أمس الأحد (22 تشرين الأول/أكتوبر)، بعض المواقع القريبة من قاعدة “التنف” العسكرية في البادية السورية، كان سيطر عليها مؤخراً، وذلك بعد تحذيراتٍ من قبل قوات التحالف الدولي المتمركزة في القاعدة، وفقاً لمصادر مطلعة.

وسحب النظام قواته المتمركزة في مسافة تقل عن 55 كيلو من قاعدة “التنف” الحدودية إلى مسافة أبعد بعدة كيلومترات. وقال “سعيد سيف” مدير المكتب الإعلامي لقوات “الشهيد أحمد العبدو” في البادية لـ (كلنا شركاء)، إن النظام انسحب يوم الأحد “من المخفر 204 إلى المخفر 198 في منطقة البادية الشامية”.

وأكد سيف أن “واشنطن هددتهم باستهداف تجمعاتهم كونها تتمركز في مسافة أقل من المسافة المتفق عليها”.

وتُعتبر “التنف” قاعدة هامة جداً نظراً لوقوعها في المثلث الحدودي الذي يصل بين الأراضي السورية والأردنية والعراقية.

وتقدم النظام خلال معاركه الأخيرة في البادية ليصبح على مسافة قريبة من “التنف”، ويهدف من خلال هذه الخطوة لعزل الثوار في منطقة صغيرة لا تتجاوز مساحتها بضعة كيلومترات مربعة على الحدود الأردنية.

ويتمركز في قاعدة “التنف” عناصر الجيش الحر التي تقاتل في البادية إضافة لقوات تابعة للتحالف الدولي.

وقال سيف إن المسافة التي حددها التحالف بينه وبين النظام يجب ألا تقل عن 55 كيلومتراً في حين تجاوز النظام هذا الاتفاق في معاركه الأخيرة. وأضاف “بالانسحاب الحالي أصبح النظام بعيداً عن معسكر التنف قرابة 60 كيلومترا”.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org