وزير النفط يكشف عن سيطرة الشركات الروسية على القطاع


كلنا شركاء: رصد

كشف وزير النفط في حكومة النظام، علي غانم، أن العديد من الشركات الروسية لا تزال تعمل في سوريا، وأن هناك “مشاريع واعدة” في قطاع النفط.

وقال الوزير في تصريح لوكالة “سبوتنيك” الروسية: “لدينا العديد من الشركات الروسية. واجتماعاتنا في سوتشي كانت مثمرة جدا حيث تم التباحث مع العديد من الشركات الروسية في مجالات العمل الواسعة بالقطاع النفطي وهذا ما سيكون خلال الأيام القادمة، إنه نتاج مباحثات لفرق فنية من كلا الجانبين، هناك أعمال كثيرة للعديد من الشركات النفطية بالتعاون مع الشركات السورية”.

وحول خسائر قطاع النفط جراء الأزمة السورية قال غانم: “قطاع النفط في سوريا دمر بشكل مماهج فقد تجاوزت الخسائر المباشرة وغير المباشرة زهاء 68 مليار دولار.

أما عن حجم إنتاج النفط الخام في سوريا فقال غانم: “بلغة الأرقام مع بداية هذا العام لم يكن يتجاوز إنتاجنا 6.5 مليون متر مكعب من الغاز، ولا يتجاوز 2000 برميل فقط من النفط، لكن اليوم تجاوز إنتاجنا 13.5 مليون متر مكعب من الغاز ووصلنا إلى حوالي 16 ألف برميل من النفط يوميا”.

في المقابل، كان الإنتاج السوري للنفط قبل 2011، 385 ألف برميل من النفط وحوالي 21 مليون متر مكعب من الغاز وثلاثة ملايين طن من الفوسفات، بحسب الوزير.

 






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org