فيلق الرحمن يُطلق سراح اثنين من نشطاء الغوطة


محمد كساح: كلنا شركاء

أعلن مركز الغوطة الإعلامي عن إطلاق سراح اثنين من مراسليه في الغوطة الشرقية، أمس الجمعة 27 تشرين الأول/أكتوبر، عقب اعتقالهما ليوم كامل من قبل فيلق الرحمن في بلدة كفربطنا الواقعة ضمن القطاع الأوسط الذي يسيطر عليه الفيلق.

وكانت دورية تابعة للمكتب الأمني لفيلق الرحمن اعتقلت كلاً من “علي بكر” و”أنس أبو أيمن” أثناء عملهما الاعتيادي في مكتبة يديرها الاثنان في بلدة كفربطنا، واقتادتهما إلى أحد مراكز الاحتجاز التابعة لها في بلدة عين ترما دون معرفة سبب الاعتقال.

وقال الناشط “حمزة عباس” لـ (كلنا شركاء) إن خبر الإفراج عن الشابين “مؤكد”. وتابع عباس: “خرج علي وأنس بخير وهما الآن في بيتيهما”.

وأكد عباس أن أحداً لم يتعرض للناشطين بإساءة. لافتاً إلى أن هذه العملية كانت “مجرد استدعاء”.

وقبل قليل، قال مركز الغوطة الإعلامي الذي يعمل الناشطان ضمن فريقه داخل الغوطة: “فيلق الرحمن يطلق سراح مراسلينا أنس أبو أيمن وعلي أبو بكر بعد اعتقالهم من مكان عملهما لمدة يوم كامل من بلدة كفربطنا”.

ويعتقد البعض أن هذه الحادثة عبارة عن رسالة موجهة لبقية نشطاء الغوطة لإخضاعهم للأمر الواقع الذي تعيشه المنطقة المحاصرة منذ أكثر من 100 يوم وحتى اللحظة. ولم يتم الوصول للناشطين المفرج عنهما للتعليق حول سبب الاعتقال الذي لايزال مجهولا.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org