مقتل العميد محمود درويش قائد اللواء 38 في حمام مكتبه


                                الجيش الحر في درعا يحرر اللواء 38

 

سيطر الجيش الحر في درعا فجر اليوم على اللواء 38 دفاع جوي في محافظة درعا، بعد حصاره منذ أكثر من أسبوعين لم يستطع تستطيع خلالها قوات النظام كسر الحصار الذي فرض عليه. وأكد مصدر عسكري اليوم لمراسل ( روسيا اليوم) سقوط اللواء 38 للدفاع الجوي في ريف درعا بيد الجيش الحر ومقتل قائده العميد محمود درويش والذي قتل في حمام مكتبه!.

يأتي سقوط اللواء 38 بيد الجيش الحر في سياق تصعيد ميداني في درعا التي تحتل موقعاً إستراتيجياً، وتحريرها يعني تعاظم الخطر على النظام وتضييق الخناق عليه في دمشق.

استولى الجيش الحر من اللواء المحرر اليوم على صواريخ حرارية ومعدات عسكرية، وسلاح خفيف ومتوسط وخصوصاً رشاشات الـ 23 , 14,5 مع عتادها وذخيرتها، فضلاً عن كميات كبيرة من العتاد العسكري المخصص للوقاية من السلاح الكيماوي بعدما كانت عناصر النظام المتواجدة في اللواء قبيل اقتحامه قد جهزت صناديق احتوت على أقنعة وكمامات ضد الغازات. كما استرجع الجيش الحر من اللواء الآليات والسيارات والمسروقات التي كان عناصر اللواء المذكور سرقوها من الأهالي.  واستطاع الثوار تحرير 35 مواطناً من أهالي درعا كانوا معتقلين في سجون اللواء، في حين استشهد بعض الأسرى الآخرين الذين استخدمتهم قوات النظام كدروع بشرية للاحتماء بهم إثناء عملية الاقتحام.

تزامنت تلك التطورات مع إشتباكات عنيفة في درعا البلد في محيط حاجز مبنى البريد والجامع العمري بعدما سيطر الثوار على مقر للأمن العسكري في بلدة الشجرة بريف درعا وعلى قسم من الطريق الذي يربط درعا بدمشق، هذا إلى جانب سيطرة الجيش الحر على حاجز العلان في بلدة سحم الجولان وعلى حاجز مساكن جنين.

المصدر: وكالات

Print Friendly