Archived: الجيش السوري الحرّ : فجّرنا مصفاة عبادان الإيرانية


بهية مارديني:ايلاف imgurl

أعلن النقيب في الجيش الحر السوري، عمار الواوي، قائد “لواء أبابيل” في تصريح خاص لـ”ايلاف” مسؤولية لواءه مع مجموعة “عباس عبيد حميدان الأحوازية” عن تفجير حدث في جنوبي ايران فجر الأحد.

وقال: “هذا التفجير جاء ردا على مجزرة الغوطة في ريف دمشق وعلى استعمال النظام السوري للأسلحة الكيميائية بحق الشعب السوري الأعزل”.

وأضاف: “الحرس الثوري الايراني والحكومة الايرانية هي التي تشرف على قتل الشعب السوري، هناك تفجيرات أخرى يجري الاعداد لها ردا على الرعاية الايرانية لنظام الاسد”.

وأوضح الواوي “أن هذا المقر الذي تم تفجيره هو مكان لتصنيع السلاح الكيميائي والبتروكيماويات”.

وقالت مجموعة عباس عبيد حميدان “كتائب العرين لتحرير الأحواز”، في بيان إنها نفذت يوم الأحد “عملية انفجار في مصفاة عبادان جنوبي إيران بالتنسيق مع لواء “الأبابيل” في الجيش السوري الحر”.

وأعلنت المجموعة أن عناصرها “تمكنت من زرع عبوات ناسفة في إحدى مضخات مصفاة عبادان، ما أدى إلى انفجار هائل في هذه المنشأة”.

وأشارت كتائب العرين الى إنها نفذت العملية بالتنسيق مع لواء “الأبابيل” في الجيش السوري الحر وإنها تهديها إلى “الشعب العربي الأحوازي” و”الشعب السوري الشقيق”.

ولفت البيان الى أن العملية كانت ردا على “سلسلة الجرائم التي ترتكب بحق الأحوازيين وكذلك تضامنا مع أهلنا وأشقائنا في سوريا”.

وأكدت عدد من وسائل الإعلام الإيرانية الرسمية وقوع حريق في المصفاة، وقال سجاد زين علي، عضو مجلس إدارة المصفاة القول إن الحريق الذي وقع في المنشأة “حدث بسبب قطع تيار الكهرباء في إحدى المستودعات وتمكنت فرق الإطفاء من إخماد الحريق”.

وأضاف زين علي “لم يحدث أي عطل في المنشأة ولم يرافق الحادث أي ضحايا”، وأضاف “الخسائر ليست كبيرة جراء الحادث، هذا المجمع النفطي سيستأنف نشاطه غدا بشكل طبيعي”.

وقد نفذت “حركة النضال العربي لتحرير الأحواز” عملية مطلع الشهر الماضي استهدفت خط أنابيب لنقل الغاز في الإقليم وأهدتها إلى الشعب السوري.

ومصفاة عبادان التي وقع فيها الحادث هي أكبر مصنع لتكرير النفط في إيران، وتنتج يوميا 15 مليون لتر من البنزين.






للحصول على الاخبار بشكل سريع يمكنكم الاشتراك بالصفحة الرئيسية للموقع على فيس بوك عبر الرابط:
https://www.facebook.com/all4syria.org